الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أسباب انتشار اللواط وطرق الوقاية
رقم الفتوى: 80767

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 محرم 1428 هـ - 6-2-2007 م
  • التقييم:
26418 0 363

السؤال

أسباب انتشار اللواط؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن أسباب انتشار هذه الجريمة بين الناس تسلط الشياطين عليهم بالإغواء وتزيين الوقوع في الفواحش وتوفر المغريات، فقد فُقد في الشباب التمعدد والخشونة، وكثر فيهم الترف والتزين والميوعة، وأخطر من هذا انتشار أخبار وصور اللوطية في الوسائل والمواقع المتوفرة حديثاً ينشرها شياطين الإنس ويروجونها بين الناس، ويتناقلها رفقاء السوء وينشرونها بين رفاقهم، ومن الوسائل أيضاً ضعف الوازع الديني وضعف التربية على الهدى والإيمان وعدم استشعار مراقبة الله تعالى، وعدم تعاون المجتمع على توفير الوسائل المعينة على استخدام الشباب طاقاتهم وغرائزهم الجنسية استخداماً صحيحاً نظيفاً، فقد كثرت المعوقات عن البدار بالزواج كغلاء المهور والتكلف في الحفلات والولائم والشقق السكنية.

ولكن أهم ما يعني المسلم تجاه تلك الظاهرة ليس معرفة الأسباب فحسب بل إن الأهم من ذلك معرفة العلاج عن طريق علماء الشرع وعلماء الطب النفسي، والسعي في تسلية الشباب عنها بتوفير البدائل الشرعية كالزواج، والترغيب في الصوم، وشغل الأوقات والطاقات بما ينفع من علم نافع أو عمل صالح أو رياضة مباحة مسلية إضافة إلى السعي الشديد في تقوية الإيمان والترهيب منها وبيان حرمتها. وراجع للاطلاع على العلاج لها في الفتاوى ذات الأرقام التالية مع إحالاتها: 59332، 57110، 56002، 63864، 66971، 71210، 66434، 47684، 27438، 11322.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: