الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الإشراف في منازل الأشراف لابن أبي الدنيا
رقم الفتوى: 80858

  • تاريخ النشر:الأحد 24 محرم 1428 هـ - 11-2-2007 م
  • التقييم:
2072 0 198

السؤال

ما رأيكم في كتاب الإشراف على مناقب الأشراف لابن أبي الدنيا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا لم نطلع على هذا الكتاب بهذا الاسم ولا يمكننا الحكم عليه، وقد وجدنا كتاباً لابن أبي الدنيا اسمه الإشراف في منازل الأشراف، وابن أبي الدنيا عالم جليل محدث، وكان يطلق عليه مؤدب الخلفاء، ولكن كتبه يكثر فيها الحديث الضعيف، فيتعين التنبه لما في كتبه من أحاديث تتكلم عن العقيدة والأحكام، وأما ما فيها من القصص أو ما نقل من حكايات الأعراب أو رجال السلف فقد تساهل أهل العلم في أمره.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: