الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سبيل التوفيق بين زيارة الزوجة لأهلها ومعارضة الزوج
رقم الفتوى: 8454

  • تاريخ النشر:الخميس 9 ربيع الأول 1422 هـ - 31-5-2001 م
  • التقييم:
10396 0 317

السؤال

ما هو حكم زيارة الفتاة لبيت أهلها بعد الزواج؟علماً أن زوجها لا يرغب في زيارتها لأهلها بسبب مشاكل أسرية قديمة، كما يحلو لها؟ إنها تخاف أن لا يكون والداها راضيين عنها حيث إنها لم تزرهم منذ سنة. ووالداها لم يعودا يرغبان في وجود أية علاقة بينهما معها بسبب هذه الظروف، فمن يجب على الزوجة طاعته زوجها أم والداها؟ إن زوجها لا يمانع في اتصالها بوالديها عن طريق الهاتف أو الرسائل، إن هذه الفتاة تحاول التوفيق بين مرضاة زوجها وأهله من جهة ومرضاة والديها من جهة أخرى، إلا أنها لم تفلح في ذلك وقد سبب لها ذلك نوعا من الإحباط حيث أنها تحس بأنها هي اليد في كل ما حصل وتريد أن تعرف كيف تتصرف في مثل هذه الحالة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فعلى هذه الفتاة أن تتعامل مع مشكلتها بصبر وحكمة، وأن تسعى لإصلاح ما بين زوجها وبين أهلها، وأن تطلب من الله تعالى العون على ذلك، وأن يؤلف بين قلوبهم على الحق.
وعليها أن ترغب الجميع في صلة ما بينهما من رحم، وتحذرهم من قطيعتها، أو ما يؤدي إلى قطيعتها، ولتستعن بصالح أهلهما.
ولتخص زوجها بمزيد من النصح والتذكير، بأن من يمنعها من زيارتهم هما والداها اللذان أوجب الله عليها برهما وصلتهما، وقرن حقهما بحقه سبحانه وتعالى في آيات كثيرة من كتابه، كما قال تعالى: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً) [النساء: 36]، وقال تعالى: (ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير) [لقمان: 14].
كما حرم سبحانه وتعالى عقوقهما ومن أشنع عقوقهما قطع الصلة بهما، ولتبين له أن العلماء نصوا على أنه ليس له أن يمنعها من زيارتهما إذا كانا لا يخشى منهما إفسادا لها في دينها وخلقها.
فإذا فعلت الفتاة هذا الذي وصفناه لها فنرجو أن تنحل مشاكلها، وتصلح أحوالها، وأحوال زوجها وأهلها وتستقر حياتها بإذن الله تعالى.
أما إذا أصر الزوج على منعها من زيارة والديها، فليس لها أن تخرج إلى زيارتهما إلا بإذنه، لأن خروجها بغير إذنه قد يتسبب في مفاسد كثيرة، وقد يلحقها بسببه ضرر أكبر.
ثم إن لم يكن لمنع الزوج لها من زيارتهما مسوغ شرعي، فهو آثم لأنه تسبب في عقوقها لهما، وقطع رحمها.
أما إن كان هنالك مسوغ شرعي كأن كانا فاسدين، ويخشى على زوجته أن يفسداها، فإن منعها من زيارتهما صوابٌ، ويجب عليها طاعته في ذلك. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: