الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الوصية كأمانة لأحد الورثة
رقم الفتوى: 8477

  • تاريخ النشر:الأحد 12 ربيع الأول 1422 هـ - 3-6-2001 م
  • التقييم:
1295 0 158

السؤال

والدتي تريد أن تكتب بيتنا على اسمي كأمانة حتى لا تكون مشاكل بين الإخوة في المستقبل و حتى لا ينفرد به أحد لأنه يؤوينا جميعا. علما بأنني عائل أسرتي ولست متزوجاً وأنا أصغر إخوتي؟جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فلا يجوز لوالدتك أن تكتب البيت على اسمك كأمانة، لأن ذلك ربما أدى إلى النزاع الذي ‏تخشاه والدتك، ولو أوصت والدتك رجلاً صالحاً أو رجلين صالحين، بفعل ما يلزم وفق ‏شرع الله بعد وفاتها حسماً للاختلاف والنزاع، وأشهدت على تلك الوصية، ووثقتها عند ‏جهة من جهات التوثيق المعتبرة في البلد، لكان ذلك أمراً حسناً كافياً في تفادي ما تخشاه ‏من نزاع، وبه يؤول البيت لمن يستحقه حقاً.‏
والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: