الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول العاطس الدعاء المأثور إذا كان في الحمام
رقم الفتوى: 8501

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 ربيع الأول 1422 هـ - 4-6-2001 م
  • التقييم:
17615 0 421

السؤال

هل يجوز أن أحمد الله إذا عطست في الحمام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فقد ذكر الفقهاء أن الذكر والتسبيح في الحمام المنفرد عن بيت الخلاء لا بأس به. ‏
فإن ذكر الله حسن في كل مكان ما لم يرد المنع منه، ولما روي أن أبا هريرة رضي الله عنه ‏دخل الحمام فقال: لا إله إلا الله، وروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يذكر ‏الله على كل أحيانه، والحمد من جملة الذكر، سواء كان بعد العطاس أم لا.‏
وأما إذا اتحد بيت الخلاء والحمام فيكره لداخله حينئذ إن عطس أن يحمد الله تعالى بلسانه، ‏وأجازوا له ذلك دون أن يحرك به لسانه. كما كرهوا أيضاً أنه يشمت عاطساً سمع ‏عطسته.‏
والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة