الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نقط المصحف وتشكيله لا يدخل في باب البدعة
رقم الفتوى: 8564

  • تاريخ النشر:الأحد 19 ربيع الأول 1422 هـ - 10-6-2001 م
  • التقييم:
3824 0 262

السؤال

السلام عليكم هناك شبهة يحتج بها من يقول إن هناك بدعة حسنة وهي تشكيل المصحف أفيدونا عن هذا الأمر يرحمكم الله والسلام عليكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فجمع المصحف وتنقيطه وتشكيله لا يندرج تحت البدع والمحدثات، لأن البدعة ما لم ‏يفعله النبي صلى الله عليه وسلم مع وجود المقتضي له وعدم المانع. ولم يكن في عهد النبي ‏صلى الله عليه وسلم ما يقتضي نقط المصحف وشكله لقلة من يعرف القراءة من ‏الصحابة، واعتمادهم على الحفظ، وأمن وقوع الخلل في قراءة القرآن، فلما كثر الناس ‏باتساع الفتوحات، ودخل في الإسلام قوم عجم اقتضى الحال عمل ذلك، وهذا يدخل ‏تحت المصالح المرسلة، وقد يسمى هذا بدعة حسنة من حيث اللغة، كما قال عمر رضي ‏الله عنه عن التراويح: نعمت البدعة هذه.
وأما إحداث عبادة لم ترد مع وجود المقتضي لها ‏في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وعدم المانع من فعلها، فهذا هو الابتداع.‏
وقد سبق الكلام على تقسيم البدعة إلى حسنة وسيئة، وبيان ضابط كل تحت الفتاوى
2741 631 6823
والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: