الخوف المحقق من ظالم يبيح الكذب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخوف المحقق من ظالم يبيح الكذب
رقم الفتوى: 9189

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 ربيع الآخر 1422 هـ - 18-7-2001 م
  • التقييم:
9483 0 303

السؤال

ما هو حكم الإنسان عند افترائه على السلطان خوفاً منه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الكذب خصلة دنيئة مذمومة شرعاً وعادة، ولا يطبع عليها مؤمن قط، لما في المسند: "يطبع المؤمن على الخلال كلها، إلاّ الخيانة والكذب".
وقد ورد في غير المسند بألفاظ أخرى.
وقد رغب الشرع في الصدق، وحذر من الكذب أيَّ تحذير، ففي صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "عليكم بالصدق، فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق، حتى يكتب عند الله صديقاً، وإياكم الكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب، حتى يكتب عند الله كذاباً".
وقد نص أهل العلم على أن الإنسان إذا خاف على نفسه أو ماله من ظالم يعتدي عليه: سلطاناً أو غيره، ولم يمكنه دفعه إلاّ بالكذب جاز له أن يكذب، من باب أن الضرورات تبيح المحظورات، لقول الله تعالى: (وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ) [الأنعام:119].
والأولى أن يورِّي ويعرِّض إن أمكنه ذلك.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: