ضابط الطمأنينة في السجود - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضابط الطمأنينة في السجود
رقم الفتوى: 93192

  • تاريخ النشر:الأحد 15 صفر 1428 هـ - 4-3-2007 م
  • التقييم:
21135 0 419

السؤال

كنت أصلي مأموما وفي السجود حركت رأسي لكي أسجد على أكبر قدر ممكن من الأنف والجبهة (ولا أعني بالحركة الضغط فقط )
ولكن الإمام كبر للقيام من السجود قبل أن أثبت فما حكم سجودي هذا مع العلم أني كنت أصلي على أرض صحراوية صلبة وقلت (سبحان ربي الأعلى) عدة مرات كما أني كنت ساجدا على أنفي وجبهتي خلال تحريك رأسي فهل صلاتي صحيحة أم باطلة؟
وهل الثبات في السجود بدون تحريك الرأس لثانية أو أجزاء من الثانية وكنت مأموما يجزئ أم أن صلاتي باطلة مع العلم أني قد قلت (سبحان ربي الأعلى)؟
وما حكم حركة الرأس البسيطة في السجود الناتجة عن ارتفاع سمك السجادة مع العلم أن سمك السجادة نفس سمك سجاد الحرم أو أقل ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالطمأنينة من أركان الصلاة في الركوع والاعتدال منه والسجود والجلوس بين السجدتين، وأقلها سكون الأعضاء بقدر( سبحان الله).

قال النووي: والصحيح من الوجهين: أنه لا يكفي في وضع الجبهة الإمساس، بل يجب أن يتحامل على موضع سجوده بثقل رأسه وعنقه حتى تستقر جبهته، فلو سجد على قطن أو حشيش أو شيء محشو بهما وجب أن يتحامل حتى ينكبس ويظهر أثره على يد - لو فرضت تحت ذلك المحشو - فإن لم يفعل لم يجزئه.

وقال أيضا: ولو زاد في الهوي- في الركوع- ثم ارتفع والحركات متصلة ولم يلبث لم تحصل الطمأنينة.

وقال ابن حجر في التحفة (ضابطها أن تسكن وتستقر أعضاؤه). لِأَنَّهَا سُكُونٌ بَيْنَ حَرَكَتَيْنِ.

وقال الحنابلة: أقلها حصول السكون وإن قل، قال المرداوي: وهذا على الصحيح من المذهب، وقيل: هي بقدر الذكر الواجب.

 وعليه، فإن استقرت جبهتك على الأرض ولو لحظة بحيث يكون هناك سكون بين حركة الهوي إلى السجود وحركة الرفع منه صح سجودك؛ وإلا فلا، وعليك إعادة الصلاة.

وأما سمك السجادة الأعلى.. فإن كان خفيفا بحيث ينكبس -كما هو في بعض السجادات- فلا بد من التحامل حتى يحصل الانكباس كما ذكره النووي، أي لا يكفي مجرد أن تمس الجبهة هذا النوع من الفراش ما دام سينكبس لو تحامل عليه؛ بل لا بد من شيء من التحامل عليه حتى يحصل شيء من الانكباس، وإلا فلا يجب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: