الأجساد عرضة للتغيير والتحلل إلا أجساد الأنبياء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأجساد عرضة للتغيير والتحلل إلا أجساد الأنبياء
رقم الفتوى: 93871

  • تاريخ النشر:الخميس 4 ربيع الأول 1428 هـ - 22-3-2007 م
  • التقييم:
2866 0 208

السؤال

هناك معتقد بأن من يدفن في أرض بعيدة يتم تأمينه لدى هذه التربة لحين يأتي الوقت الذي يتم نقله فيها إلى جهة أخرى؟ ويزعمون أنه يبقى على هيئته لايمسه أي تغيير في جسمه لمن هذا الاعتقاد ؟ وما حكم من يؤمن به؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن هذا معتقد باطل ليس له سند من المعقول ولا من المنقول، وإن كان أحد يؤمن به فإنه يعتقد باطلا ويؤمن بخرافة. وعقيدة المسلم في هذا أن أجسام الناس كلهم عرضة للتغيير والتحلل واكل التراب إلا أجساد الأنبياء فإن الله تعالى حرم على الأرض أن تأكلها كما في سنن النسائي وابن ماجه وغيرهما مرفوعا، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ليس من الإنسان شيء إلا يبلى إلا عظما واحدا وهو عجب الذنب، ومنه يركب الخلق يوم القيامة. رواه البخاري ومسلم.

وأما نبش قبر الميت ونقله منه إلى مكان آخر لغير ضرورة أو مقصد شرعي صحيح فإنه لا يجوز، وقد بينا الأحوال التي يجوز فيها ذلك في الفتوى رقم:21883 ، نرجو الاطلاع عليها وعلى ما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: