الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابتلاع لبن الزوجة في نهار رمضان
رقم الفتوى: 94777

  • تاريخ النشر:الخميس 25 ربيع الأول 1428 هـ - 12-4-2007 م
  • التقييم:
4925 0 243

السؤال

كفارة الإفطار عمداً في رمضان عن طريق لعق الثدي حيث نزل حليب من ثدي المرأة في فمي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالتقام الثدي وابتلاع ما نزل منه من اللبن عمدا في نهار رمضان مفسد للصوم وموجب للإثم والقضاء مع التوبة والاستغفار، وأما هل تجب عليه مع القضاء الكفارة الكبرى وهي عتق رقبة فإن عجز فصوم شهرين متتابعين، فإن عجز فإطعام ستين مسكينا فلأهل العلم في ذلك قولان:

الاول: أن عليه القضاء والكفارة.

الثاني: عليه القضاء فقط مع التوبة وهو قول أكثر أهل العلم وهو الراجح كما سبق بيانه في الفتوى رقم:  6378.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: