العمل في الفنادق ...الجائز منه والممنوع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العمل في الفنادق ...الجائز منه والممنوع
رقم الفتوى: 9512

  • تاريخ النشر:الخميس 13 جمادى الأولى 1422 هـ - 2-8-2001 م
  • التقييم:
20669 0 345

السؤال

ما حكم الاسلام في العمل في الفنادق؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

أما بعد فإذا أردت العمل في فندق من الفنادق فانظر إلى دخله ومصادر كسبه ، وتأكد من ‏خلوه من المحرمات، حيث لا يجوز العمل بفندق ترتكب فيه الفواحش، أو تقدم فيه الخمور ‏‏، ولا في فندق يقيم الحفلات الماجنة المشتملة على الخلاعة والرقص والمعازف والاختلاط ‏بين الرجال والنساء .. إلخ. ‏
والمهم أن يكون الفندق نظيفا في سمعته وتعاملاته، بعيدا عن المخالفات الشرعية، فإن كان ‏كذلك جاز لك العمل فيه، وإن لم يكن كذلك فلا. ويمكنك الاستفادة من الجواب رقم ‏ 4899
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: