الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرزق يحصل بقضاء الله وقدره
رقم الفتوى: 95493

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 ربيع الآخر 1428 هـ - 1-5-2007 م
  • التقييم:
9084 0 344

السؤال

هل الرزق الذي قدره الله تعالى للإنسان قد تم تقديره بسبب علم الله بما كان وبما سيكون وبعلم الله المسبق بمقدار سعي الإنسان في الدنيا مستقبلا أم أن كميته جبرية على الإنسان مثل شكله ولونه ونسبه، أتمنى أن تكون الإجابه فاصلة وواضحة مع ذكر آراء العلماء الأخرى المعتبرة إن وجد الخلاف؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن جميع ما يحصل في الكون يحصل بقضاء الله وقدره ومن ذلك الرزق، قال الله تعالى: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ {القمر:49}، وقال تعالى: نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا... {الزخرف:32}، وفي حديث مسلم: كل شيء بقدر حتى العجز والكيس. فكل شيء كتبه الله تعالى وقدره وسبق علمه به، وقد تعبدنا الله تعالى في السعي والتكسب، ووعدنا على الطاعات وعوداً طيبة... منها بسط الأرزاق وحصول البركات فيها، كما توعد العصاة بالنكد والحزن في الحياتين الدنيا والآخرة. وراجع في المزيد في الموضوع وفي مسألة القضاء والمحتوم والقضاء المعلق وكلام أهل العلم في المسألة الفتاوى ذات الأرقام التالية: 54532، 23751، 35295، 60327، 64404، 7768، 18996، 58722.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: