الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصلاة على الكرسي واستقامة الصف
رقم الفتوى: 95701

  • تاريخ النشر:السبت 25 ربيع الآخر 1428 هـ - 12-5-2007 م
  • التقييم:
4752 0 213

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم المشايخ الكرام... السؤال: ما حكم الصلاة على الكراسي في المسجد في صلاة الجماعة حيث إن المصلي على الكرسي إما أن يؤخر الكرسي ليكون موازياً للصف فيفسد الصف الذي خلفه؛ وإما أن يقدم الكرسي حتى لا يفسد الصف الذي خلفه فيكون بهذه الطريقة متقدماً على الصف الذي هو فيه، علما بأن ظاهرة الكراسي بدأت بالانتشار في الآونة الأخيرة بكثرة مع قدرة الكثير ممن يصلون على الكراسي على الصلاة وهم جالسون على الأرض في حالة عجزهم عن القيام في الصلوات المكتوبة، أرجو الإفادة؟ وإن أمكن تعليق هذه الفتوى في المساجد بالتعاون مع الجهات المختصة في قطر وغيرها فشيء عظيم ولكم الأجر والمثوبة.. وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالشخص الذي يصلي على كرسي عليه أن يبذل جهده في سبيل استقامة الصف وانسجامه فإذا عجز عن ذلك فلا حرج عليه، لقوله تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ  {التغابن:16}، وقوله تعالى أيضاً: لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا  {البقرة:286}، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 44053.

والمصلى على كرسي إذا كان يترك الجلوس أو السجود مع القدرة عليه فصلاته باطلة لتركه ركنا من أركان الصلاة، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 75811.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: