الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعض من لقنه النبي صلى الله عليه وسلم عند الموت
رقم الفتوى: 96989

  • تاريخ النشر:الأحد 2 جمادى الآخر 1428 هـ - 17-6-2007 م
  • التقييم:
4095 0 278

السؤال

أرجوا إفادتي عن من هو أول مسلم لقنه الرسول عند وفاته .ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن تلقين الميت عند الاحتضار سنة فعله النبي- صلى الله عليه وسلم- وأمر به، ففي الصحيحين وغيرهما أنه صلى الله عليه وسلم لقن عمه أبا طالب بمكة وهو على شركه، كما لقن بعض المسلمين بالمدينة، ففي مسند الإمام أحمد: أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على رجل من بني النجار يعوده، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا خال قل: لا إله إلا الله، فقال: أو خال أنا أو عم؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا بل خال، فقال له: قول لا إله إلا الله هو خير لي؟ قال: نعم.

ولم نقف على نص يعين أول من لقنه النبي- صلى الله عليه وسلم- من المسلمين.

وبإمكانك أن تطلع على المزيد عن التلقين في الفتويين: 33657، 34922.  

  والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: