الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القيام في الثلث الأخير من الليل أقرب إلى استجابة الدعاء
رقم الفتوى: 97091

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 4 جمادى الآخر 1428 هـ - 19-6-2007 م
  • التقييم:
76183 0 445

السؤال

يا شيخ قيام الليل أطلب فيه تكميل دراستي وحبي للدراسة لأني أنا أكره الدراسة والعلم، فهل يجوز لى قيام الليل؟ وقال صلى الله عليه وسلم أقرب ما يكون الرب من العبد في جوف الليل الآخر فهل أتوكل على الله وأقوم الليل حتى ربي يوفقني في كل ما أتمناه .أرجو الرد.
ولكم جزيل الشكر والتقدير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقيام الليل عبادة عظيمة الثواب وهو دأب أهل الفضل والصلاح، وسبق بيان فضله في الفتوى رقم: 2115 والفتوى رقم: 311.

والقيام في الثلث الأخير من الليل أقرب إلى استجابة الدعاء؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر يقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له. متفق عليه. هذا بالإضافة إلى الحديث المذكور في السؤال، وقد رواه أحمد والنسائي والترمذي وابن ماجه، وصححه الألباني.

ولك أن تقوم الليل لدعاء الله تعالى بتوفيقك في دراستك، فالمصلي يجوز له سؤال الله قضاء حوائجه الدنيوية والأخروية، وراجع الفتوى رقم: 49443، والفتوى رقم: 19339.

وللفائدة راجع الفتوى رقم: 51531، والفتوى رقم: 70356، والفتوى رقم: 46155.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: