الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معاملة من يتاجر في السجائر في غير السجائر
رقم الفتوى: 97825

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 رجب 1428 هـ - 23-7-2007 م
  • التقييم:
3902 0 304

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم أنا صاحب السؤال التالي الذي رقم فتواه 21758 إذا كان زبوني ممن يبيع السجائر وهو يرغب في التعامل معي في تجارة أخرى ليست السجائر بأن يستوردها عن طريقي، فهل يجوز لي ذلك، علما بأنني في بلد وهو في بلد آخر؟ وشكراً... سؤالي الآن هو: هل يجوز أن يكون هذا الزبون وسيطا لي في بعض المعاملا ت بحيث لا تدخل نقوده هو في الصفقة؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كانت معاملتك مع بائع السجائر لا علاقة لها ببيع السجائر فلا حرج في ذلك سواء كنت تورد له البضائع أو يتوسط لك في توريدها دون أن تشتريها منه، وأما شراؤها منه فإن كان قد ملك هذه البضاعة بمال حرام فيحرم عليك شراؤها منه، وإن كان لا يعرف ذلك وأكثر ماله حرام فمعاملته مكروهة كما بينا ذلك في الفتوى التي ذكرتها، وراجع أيضاً الفتوى رقم: 7707، والفتوى رقم: 18275.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: