الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. أخلاقيات وآداب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. أخلاقيات وآداب
رقم الفتوى: 99257

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 رمضان 1428 هـ - 26-9-2007 م
  • التقييم:
4456 0 310

السؤال

هل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بكثرة وإلحاح الذي يجعل الأقارب ينفضٌون عن الشخص غير مرغوب فيه -فأفيدونا جزاكم الله خيراً- لأني خسرت معظم الذين من حولي بسبب ذلك؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

ينبغي على المرء أن يراعي ابتداء ضوابط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإذا قام المرء بذلك على وجهه المطلوب وانفض الناس من حوله فلا يضره ذلك شيئاً، ولا يقال إن الأمر بالمعروف حينئذ غير مرغب فيه شرعاً.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أحسنت فيما تقوم به من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بين أقاربك، فهذا من أعظم البر والصلة، وإذا قام المرء بذلك على وجهه المطلوب وانفض الناس من حوله فلا يضره ذلك شيئاً، ولا يقال إن الأمر بالمعروف حينئذ غير مرغب فيه شرعاً، فقد حدث مثل هذا الانفضاض عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قام داعياً إلى الله، قال الله تعالى: وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ {ص:6}، فنرجو أن تراجع ضوابط وآداب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 13288، 36372، 21557.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: