الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الحديث في أمر الدنيا والضحك في المسجد
رقم الفتوى: 9967

  • تاريخ النشر:الأحد 7 جمادى الآخر 1422 هـ - 26-8-2001 م
  • التقييم:
20543 0 425

السؤال

ماذ عن الكلام في المسجد علما بأنه لايذهب إلي الأمور المحرمة ولكن عن أمور الدنيا والدين

الإجابــة


الحمد لله وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وبعد:

فإن الأولى للداخل في المسجد أن يشتغل بالصلاة والذكر والدعاء، هذا هو الذي ينبغي ، ولكن الحديث فيه مباح سواء كان في الأمور الدنيوية أو الأخروية ، إذا لم يكن برفع الصوت ، أو لم يرد نص بحرمته كالبيع والشراء ونشد الضالة ونحو ذلك.
قال النووي : " يجوز التحدث بالحديث المباح في المسجد وبأمور الدنيا وغيرها في المباحات ، وإن حصل فيه ضحك ونحوه ما دام مباحا ، لحديث جابر بن سمرة قال :" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقوم من مصلاه الذي صلى فيه الصبح حتى تطلع الشمس ، فإذا طلعت قام" قال : وكانوا يتحدثون فيأخذون في أمر الجاهلية فيضحكون ويتبسم" أخرجه مسلم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: