الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 223 ] 1 - قوله: (ص): في الخطبة: (الواقي):

بالقاف وهو مشتق من قوله تعالى: فوقاه الله عملا بأحد المذهبين في الأسماء الحسنى. والأصح عند المحققين أنها توقيفية .

وأما قوله سبحانه وتعالى: وما لهم من الله من واق فلا توقيف فيه على ذلك، لكن اختار الغزالي أن التوقيف مختص بالأسماء دون الصفات. وهو اختيار الإمام فخر الدين أيضا.

وعلى ذلك يحمل عمل المصنف وغيره من الأئمة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث