الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( فمن حلق ثلاث شعرات فصاعدا أو قلم ثلاثة أظفار فصاعدا ولو مخطئا أو ناسيا فعليه دم ) يعني : شاة أو صيام ثلاثة أيام أو إطعام ستة مساكين كما يأتي في الفدية أما في الحلق : فلما تقدم وخصت بالثلاث ; لأنها جمع واعتبرت في مواضع بخلاف ربع الرأس وألحقت حالة عدم العذر بحالة وجوده ; لأنها أولى بوجوب الفدية وأما التقليم : فبالقياس على الحلق ; لأنه في معناه في حصول الرفاهية ( فيما دون ذلك ) أي : الثلاث من الشعرات أو الأظفار ( في كل واحد طعام مسكين ) ففي شعرة طعام مسكين وفي شعرتين طعاما مسكينين وفي تقليم ظفر واحد طعام مسكين وفي ظفرين طعاما مسكينين ; لأنه أقل ما وجب شرعا فدية ( وفي قص بعض الظفر ما في جميعه وكذا قطع بعض الشعر ) فيه ما في جميعها ففي بعض الشعرة أو بعض الظفر : طعام مسكين وفي شعرتين وبعض أخرى وظفرين وبعض آخر فدية كاملة ; لأنه غير مقدر بمساحة وهو يجب فيهما سواء طالا أو قصرا كالموضحة يجب مع كبرها وصغرها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث