الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ك ث ر

ك ث ر : ( الكثرة ) ضد القلة . والكثرة بالكسر لغة رديئة . وقد ( كثر ) يكثر بالضم ( كثرة ) فهو ( كثير ) وقوم ( كثير ) وهم كثيرون . و ( أكثر ) الرجل كثر ماله . و ( كاثروهم فكثروهم ) من باب نصر أي غلبوهم بالكثرة . و ( استكثر ) من الشيء ( أكثر ) منه . و ( الكثر ) بالضم المال الكثير ، يقال : ما له قل ولا كثر . ويقال : الحمد لله على القل و ( الكثر ) ، والقل و ( الكثر ) بالضم والكسر . و ( التكاثر ) ( المكاثرة ) . و ( الكوثر ) من الرجال السيد الكثير الخير ، والكوثر من الغبار الكثير . والكوثر نهر في الجنة . و ( الكثر ) بفتحتين جمار النخل وقيل : طلعها . وفي الحديث : " لا قطع في ثمر ولا كثر " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث