الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ك ل ل

ك ل ل : ( الكل ) العيال والثقل . قال الله تعالى : وهو كل على مولاه . والكل أيضا اليتيم . والكل أيضا الذي لا ولد له ولا والد ، يقال منه : كل الرجل يكل بالكسر ( كلالة ) . قال ابن الأعرابي : ( الكلالة ) بنو العم الأباعد . وقيل : الكلالة مصدر من ( تكلله ) النسب أي تطرفه كأنه أخذ طرفيه من جهة الوالد والولد فليس له منهما أحد فسمي بالمصدر . والعرب تقول : هو ابن عم ( الكلالة ) وابن عم ( كلالة ) إذا لم يكن لحا وكان رجلا من العشيرة . و ( كل ) الرجل والبعير من المشي يكل ( كلالا ) و ( كلالة ) أيضا أي أعيا . و ( كل ) السيف والرمح والطرف واللسان يكل بالكسر ( كلالا ) و ( كلولا ) و ( كلة ) و ( كلالة ) . وسيف ( كليل ) الحد ورجل ( كليل ) اللسان و ( كليل ) الطرف . و ( الكلة ) الستر الرقيق يخاط كالبيت يتوقى فيه من البق . و ( كل ) لفظه واحد ومعناه جمع ، فيقال : كل حضر وكل حضروا على اللفظ وعلى المعنى . وكل وبعض معرفتان ، ولم يجئ عن العرب بالألف واللام وهو جائز لأن فيهما معنى الإضافة أضفت أو لم تضف . و ( الإكليل ) شبه عصابة تزين بالجوهر . ويسمى التاج إكليلا . . و ( الكلكل ) و ( الكلكال ) الصدر . و ( أكل ) الرجل بعيره أعياه . وأكل الرجل أيضا كل بعيره . وأصبح ( مكلا ) أي ذا قرابات هم عليه عيال . و ( كلله تكليلا ) ألبسه الإكليل . وروضة ( مكللة ) حفت بالنور .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث