الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


2843 [ ص: 170 ] 142 - 2\ 194 (2789) قال: أخبرنا أبو النضر محمد بن محمد بن يوسف الفقيه، ثنا عثمان بن سعيد الدارمي ، ثنا عبد الله بن محمد النفيلي، ثنا مسكين بن بكير، ثنا شعبة ، عن يزيد بن خمير، عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، عن أبيه ، عن أبي الدرداء رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في غزوة، فرأى امرأة مجحة، فقال: لعل صاحبها ألم بها. قالوا: نعم. قال: لقد هممت أن ألعنه لعنة تدخل معه في قبره، كيف يورثه وهو لا يحل له، وكيف يستخدمه وهو لا يحل له. هذا حديث صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه ". ا هـ. كذا قال، ووافقه الذهبي !

التالي السابق


قلت: رواه مسلم (1441) كتاب (النكاح) باب (تحريم وطء الحامل المسبية) قال: وحدثني محمد بن المثنى، حدثنا محمد بن جعفر ، حدثنا شعبة ، عن يزيد بن خمير، قال: سمعت عبد الرحمن بن جبير ، يحدث عن أبيه ، عن أبي الدرداء ، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه أتى بامرأة مجح على باب فسطاط، فقال: لعله يريد أن يلم بها.، فقالوا: نعم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد هممت أن ألعنه لعنا يدخل معه قبره ، كيف يورثه وهو لا يحل له؟ كيف يستخدمه وهو لا يحل له؟.. وحدثناه أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا يزيد بن هارون ، ح وحدثنا محمد بن بشار ، حدثنا أبو داود ، جميعا عن شعبة ، في هذا الإسناد.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث