الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هن أمهاتهم إن أمهاتهم إلا اللائي ولدنهم وإنهم ليقولون منكرا من القول وزورا

الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هن أمهاتهم إن أمهاتهم إلا اللائي ولدنهم وإنهم ليقولون منكرا من القول وزورا وإن الله لعفو غفور

2 - الذين يظاهرون ؛ " عاصم "؛ "يظهرون"؛ "حجازي وبصري"؛ غيرهم: "يظاهرون"؛ وفي منكم ؛ توبيخ للعرب؛ لأنه كان من أيمان أهل جاهليتهم خاصة؛ دون سائر الأمم؛ من نسائهم ؛ زوجاتهم؛ ما هن أمهاتهم ؛ "أمهاتهم"؛ "المفضل"؛ الأول "حجازي"؛ والثاني "تميمي"؛ إن أمهاتهم إلا اللائي ولدنهم ؛ يريد أن الأمهات على الحقيقة: الوالدات؛ والمرضعات ملحقات بالوالدات؛ بواسطة الرضاع؛ وكذا أزواج رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؛ لزيادة حرمتهن؛ وأما الزوجات فأبعد شيء من الأمومة؛ فلذا قال: وإنهم ليقولون منكرا من القول ؛ تنكره الحقيقة؛ والأحكام الشرعية؛ وزورا ؛ وكذبا؛ باطلا؛ منحرفا عن الحق؛ وإن الله لعفو غفور ؛ لما سلف منهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث