الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في حرمتها

جزء التالي صفحة
السابق

5794 - وعن جابر أنه سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " مثل المدينة مثل الكير ، وحرم إبراهيم - عليه السلام - مكة ، وأنا أحرم [ ص: 302 ] المدينة ، وهي كمكة حرام ما بين حرتيها ، وحماها كلها لا يقطع منها شجرة إلا أن يعلف [ رجل ] منها ، ولا يقربها إن شاء الله الطاعون ولا الدجال ، والملائكة يحرسونها على أنقابها وأبوابها " .

قال : وإني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " ولا يحل لأحد يحمل فيها سلاحا لقتال " .

قلت : لجابر حديث في حرم المدينة غير هذا .

قلت : في الصحيح طرف من أوله .

رواه أحمد ، وفيه ابن لهيعة ، وحديثه حسن ، وفيه كلام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث