الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


1125 33 - 1 \ 293 (1086) قال: أخبرنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم الحنظلي ببغداد، ثنا أبو قلابة ، ثنا أبو عاصم ، أنبأ ابن جريج ، أخبرني عمر بن عطاء بن أبي الخوار، أن نافع بن جبير ، أرسله إلى السائب بن يزيد ليسأله عن شيء رآه منه معاوية ، فقال: صليت معه في المقصورة، فقمت لأصلي في مكاني، [ ص: 83 ] فقال: لا تصل حتى تمضي أمام ذلك أو تكلم، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرنا بذلك. هذا حديث صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه ". ا هـ. كذا قال، ووافقه الذهبي !

التالي السابق


قلت: أخرجه مسلم (883) كتاب (الجمعة)، باب (الصلاة بعد الجمعة) قال: حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا غندر، عن ابن جريج ، قال: أخبرني عمر بن عطاء بن أبي الخوار، أن نافع بن جبير ، أرسله إلى السائب - ابن أخت نمر - يسأله عن شيء رآه منه معاوية في الصلاة، فقال: نعم، صليت معه الجمعة في المقصورة، فلما سلم الإمام قمت في مقامي، فصليت، فلما دخل أرسل إلي، فقال: لا تعد لما فعلت، إذا صليت الجمعة، فلا تصلها بصلاة حتى تكلم أو تخرج ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرنا بذلك، أن لا توصل صلاة بصلاة حتى نتكلم أو نخرج.. وحدثنا هارون بن عبد الله ، حدثنا حجاج بن محمد، قال: قال ابن جريج : أخبرني عمر بن عطاء ، أن نافع بن جبير ، أرسله إلى السائب بن يزيد - ابن أخت نمر، وساق الحديث بمثله، غير أنه، قال: فلما سلم قمت في مقامي، ولم يذكر الإمام.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث