الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الهبة

( وإن ) ( قال ) قائل ( داري صدقة ) ، أو حبس ووقع ذلك ( بيمين ) أي التزام وتعليق كأن قال إن فعلت كذا فداري صدقة ( مطلقا ) [ ص: 117 ] أي لمعين ، أو غير معين كالفقراء ( أو ) وقع ذلك ( بغيرها ) أي بغير يمين ( ولم يعين ) المتصدق عليه كأن قال داري صدقة على الفقراء مثلا ( لم يقض عليه ) في الصور الثلاث لعدم من يخاصم في غير المعين ولعدم قصد القربة في المعين لكن يجب عليه تنفيذ ذلك فيما بينه وبين الله سبحانه وتعالى ( بخلاف المعين ) للصدقة أو الهبة ، أو الحبس في غير اليمين كأن قال داري صدقة أو هبة ، أو حبس على زيد فيقضى عليه بها له لقصده القربة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث