الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في أحكام المساجد

جزء التالي صفحة
السابق

( و ) إذا لم يبق من أهل الذمة في القرية أحد بل ماتوا أو أسلموا جاز أن ( تتخذ البيعة مسجدا ) ومثلها الكنيسة والديورة وصوامع الرهبان ( لا سيما إذا كانت ببر الشام فإنه فتح عنوة قاله الشيخ وثبت في الخبر ضرب الخباء واحتجاز الحصير فيه ) أي : في المسجد فلا بأس به وتقدم بعضه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث