الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا

رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا

28 - رب اغفر لي ولوالدي ؛ وكانا مسلمين؛ واسم أبيه: لمك؛ واسم أمه: شمخاء؛ وقيل: هما آدم وحواء؛ وقرئ: "ولولدي"؛ يريد ساما؛ وحاما؛ ولمن دخل بيتي ؛ منزلي؛ أو مسجدي؛ أو سفينتي؛ مؤمنا ؛ لأنه علم أن من دخل بيته مؤمنا لا يعود إلى الكفر؛ مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ؛ إلى يوم القيامة؛ خص [ ص: 547 ] أولا من يتصل به؛ لأنهم أولى وأحق بدعائه؛ ثم عم المؤمنين والمؤمنات؛ ولا تزد الظالمين ؛ أي: الكافرين؛ إلا تبارا ؛ هلاكا؛ فأهلكوا .

قال ابن عباس - رضي الله (تعالى) عنهما -: "دعا نوح - عليه السلام - بدعوتين؛ إحداهما للمؤمنين بالمغفرة؛ وأخرى على الكافرين بالتبار؛ وقد أجيبت دعوته في حق الكفار بالتبار؛ فاستحال ألا تستجاب دعوته في حق المؤمنين" ؛ واختلف في صبيانهم حين أغرقوا؛ فقيل: أعقم الله أرحام نسائهم قبل الطوفان بأربعين سنة؛ فلم يكن معهم صبي حين أغرقوا؛ وقيل: علم الله براءتهم؛ فأهلكوا بغير عذاب.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث