الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في الدفن

جزء التالي صفحة
السابق

( فإذا وضع في لحده يقول واضعه : بسم الله وعلى ملة رسول الله ) كذا قاله عليه الصلاة والسلام حين وضع أبا دجانة رضي الله عنه في القبر [ ص: 139 ] ( ويوجه إلى القبلة ) بذلك أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ( وتحل العقدة ) لوقوع الأمن من الانتشار ( ويسوى اللبن على اللحد ) لأنه عليه الصلاة والسلام جعل على قبره اللبن

التالي السابق


( قوله هكذا قال النبي صلى الله عليه وسلم حين وضع أبا دجانة ) غلط ، فإن أبا دجانة الأنصاري توفي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم في وقعة اليمامة ، لكن [ ص: 139 ] روى ابن ماجه من حديث الحجاج بن أرطاة عن نافع عن ابن عمر { كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أدخل الميت القبر قال : باسم الله وعلى ملة رسول الله } زاد الترمذي بعد باسم الله " وبالله " وقال حسن غريب . ورواه أبو داود من طريق آخر بدون الزيادة ، ورواه الحاكم ولفظه { إذا وضعتم موتاكم في قبورهم فقولوا باسم الله وعلى ملة رسول الله } وصححه ، وفيه طرق أخرى عديدة ( قوله ويوجه بذلك أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ) غريب ، واستؤنس له بحديث أبي داود والنسائي { أن رجلا قال : يا رسول الله ما الكبائر ؟ قال : هي تسع } فذكر منها استحلال البيت الحرام قبلتكم أحياء وأمواتا ، والله أعلم ( قوله لأنه عليه الصلاة والسلام جعل في قبره اللبن ) وأخرج مسلم عن سعد بن أبي وقاص أنه قال في مرضه الذي مات فيه الحدوا لي لحدا وانصبوا علي اللبن نصبا كما صنع برسول الله صلى الله عليه وسلم وتقدم مع حديث ابن حبان ، وفيه " نصب عليه اللبن نصبا " الحديث



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث