الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القسم الثاني الحسن

[ ص: 171 ]

83 . والحكم للإسناد بالصحة أو بالحسن دون الحكم للمتن رأوا      84 . واقبله إن أطلقه من يعتمد
ولم يعقبه بضعف ينتقد

التالي السابق


أي : ورأوا الحكم للإسناد بالصحة كقولهم : "هذا حديث إسناده صحيح" ، دون قولهم : "هذا حديث صحيح" . وكذلك حكمهم على الإسناد بالحسن ، كقولهم : "إسناده حسن" دون قولهم : "حديث حسن" ; لأنه قد يصح الإسناد لثقة رجاله ، ولا يصح الحديث لشذوذ أو علة . قال ابن الصلاح : "غير أن المصنف المعتمد منهم إذا اقتصر على قوله : إنه صحيح الإسناد ، ولم يذكر له علة ، ولم يقدح فيه ، فالظاهر منه الحكم له بأنه صحيح في نفسه; لأن عدم العلة والقادح ، هو الأصل والظاهر" . قلت : وكذلك إن اقتصر على قوله : حسن الإسناد ، ولم يعقبه بضعف ، فهو أيضا محكوم له بالحسن .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث