الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من باع حيوانا أو غيره واستثنى منافعه مدة

جزء التالي صفحة
السابق

10554 ( أخبرنا ) أبو القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله الحرفي ببغداد في مسجد الحربية ، ثنا أبو الحسن علي بن محمد بن الزبير الكوفي القرشي ، ثنا الحسن بن علي بن عفان ، ثنا زيد بن الحباب ، حدثني عبد الرحمن بن عبد الله بن عتبة عن محمد بن عمرو بن الحارث بن أبي ضرار أن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - أعطى امرأة عبد الله بن مسعود جارية من الخمس ، فباعتها من عبد الله بن مسعود بألف درهم ، واشترطت عليه خدمتها ، فبلغ عمر بن الخطاب ، فقال له : يا أبا عبد الرحمن ، أشتريت جارية امرأتك ، فاشترطت عليك خدمتها ؟ فقال : نعم . فقال : لا تشترها ، وفيها مثنوية . ( ورواه ) سفيان الثوري عن خالد بن سلمة عن محمد بن عمرو ، إلا أنه قال : فقال عمر لعبد الله - رضي الله عنهما : لا تقعن عليها ولأحد فيها شرط . ( ورواه ) القاسم بن عبد الرحمن مرسلا ، قال : فقال عمر - رضي الله عنه - [ ص: 337 ] : إنه ليس من مالك ما كان فيه مثنوية لغيرك . ( وروينا ) عن عائشة أنها كرهت الشرط في الخادم أن يباع أو يوهب بشرط .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث