الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

غسل الإناء بالماء وحده ثماني مرات بعد ولوغ الكلب فيه

جزء التالي صفحة
السابق

قال المصنف رحمه الله تعالى : ( وإن غسل بالماء وحده ففيه وجهان ( أحدهما ) : يجزئه ; لأن الماء أبلغ من التراب فهو بالجواز أولى ( والثاني ) : لا يجزئه ; لأنه أمر بالتراب ، ليكون معونة للماء لتغليظ النجاسة ، وهذا لا يحصل بالماء وحده ) .

التالي السابق


( الشرح ) : صورة المسألة أن يغسل بالماء وحده ثمان مرات ، فهل يجزئه ؟ وتقوم الثامنة مقام التراب ؟ فيه هذان الوجهان وهما مشهوران ، الصحيح لا يقوم وقد ذكر دليلهما ولكن دليل الأول فاسد جدا ، وفيه وجه ثالث : أنه يقوم عند عدم التراب دون وجوده وطردوا الخلاف فيما لو غمس الإناء أو الثوب في ماء كثير والأصح : أنه لا يكفي ; بل لا بد من التراب والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث