الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة السنة لمن أفاض يوم النحر أن يرجع إلى منى

جزء التالي صفحة
السابق

( 2566 ) مسألة : ( ثم يرجع إلى منى ، ولا يبيت بمكة ليالي منى ) السنة لمن أفاض يوم النحر أن يرجع إلى منى ; لما روى ابن عمر ، أن النبي صلى الله عليه وسلم { أفاض يوم النحر ، ثم رجع فصلى الظهر بمنى } . متفق عليه . وقالت عائشة رضي الله عنها : { أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم من آخر يومه حين صلى الظهر ، ثم رجع إلى منى ، فمكث بها ليالي أيام التشريق } . رواه أبو داود . وظاهر كلام الخرقي أن المبيت بمنى ليالي منى واجب . وهو إحدى الروايتين عن أحمد ، وقال ابن عباس : لا يبيتن أحد من وراء العقبة من منى ليلا . وهو قول عروة ، وإبراهيم ، ومجاهد ، وعطاء .

وروي ذلك عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه . وهو قول مالك ، والشافعي . والثانية ليس بواجب . روي ذلك عن الحسن . وروي عن ابن عباس : إذا رميت الجمرة فبت حيث شئت . ولأنه قد حل من حجه ، فلم يجب عليه المبيت بموضع معين ، كليلة الحصبة . والرواية الأولى أن ابن عمر روى : { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص للعباس بن عبد المطلب أن يبيت بمكة ليالي منى ، من أجل سقايته } . متفق [ ص: 232 ] عليه . وتخصيص العباس بالرخصة لعذره دليل على أنه لا رخصة لغيره . وعن ابن عباس ، قال : { لم يرخص النبي صلى الله عليه وسلم لأحد يبيت بمكة ، إلا للعباس ، من أجل سقايته } رواه ابن ماجه . وروى الأثرم ، عن { ابن عمر ، قال : لا يبيتن أحد من الحاج إلا بمنى . وكان يبعث رجالا يدعون أحدا يبيت وراء العقبة . } ولأن النبي صلى الله عليه وسلم فعله نسكا ، وقد قال : ( خذوا عني مناسككم ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث