الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 3156 ) مسألة ; قال : ( ومن قتله وهو معلم ، فقد أساء ، ولا غرم عليه ) أما قتل المعلم فحرام ، وفاعله مسيء ظالم ، وكذلك كل كلب مباح إمساكه ; لأنه محل منتفع به يباح اقتناؤه ، فحرم إتلافه ، كالشاة . ولا نعلم في هذا خلافا . ولا غرم على قاتله . وبهذا قال الشافعي . وقال مالك وعطاء : عليه الغرم ; لما ذكرنا في تحريم إتلافه .

ولنا ، أنه محل يحرم أخذ عوضه لخبثه ، فلم يجب غرمه بإتلافه ، كالخنزير ، وإنما يحرم إتلافه ; لما فيه من الإضرار . وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الضرر والإضرار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث