الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 93 ] سورة القارعة

بسم الله الرحمن الرحيم

آ. (2) قوله : القارعة ما القارعة كقوله تعالى: الحاقة ما الحاقة وكقوله: وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين وقد تقدما وقد عرفت مما نقله مكي أنه يجوز رفع "القارعة" بفعل مضمر ناصب لـ "يوم". وقيل: معنى الكلام على التحذير. قال الزجاج: "والعرب تحذر وتغري بالرفع كالنصب. وأنشد:


4631 - لجديرون بالوفاء إذا قا ل أخو النجدة السلاح السلاح



قلت: وقد تقدم ذلك في قوله: ناقة الله فيمن رفعه. ويدل [ ص: 94 ] على ذلك قراءة عيسى (القارعة ما القارعة) بالنصب، وهو بإضمار فعل، أي: احذروا القارعة و "ما" زائدة. والقارعة الثانية تأكيد للأولى تأكيدا لفظيا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث