الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فاليوم لا يؤخذ منكم فدية ولا من الذين كفروا مأواكم النار هي مولاكم وبئس المصير

فاليوم لا يؤخذ منكم فدية ولا من الذين كفروا مأواكم النار هي مولاكم وبئس المصير

15 - فاليوم لا يؤخذ ؛ وبالتاء "شامي"؛ منكم ؛ أيها المنافقون؛ فدية ؛ ما يفتدى به؛ ولا من الذين كفروا مأواكم النار ؛ مرجعكم؛ هي مولاكم ؛ هي أولى بكم؛ وحقيقة "مولاكم": محراكم؛ أي: مكانكم الذي يقال فيه: هو أولى بكم؛ كما يقال: "هو مئنة للكرم"؛ أي: مكان لقول القائل: إنه لكريم؛ وبئس المصير ؛ النار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث