الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين

وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين

13 - وأخرى تحبونها ؛ ولكم إلى هذه النعمة المذكورة من المغفرة والثواب في الآجلة نعمة أخرى عاجلة؛ محبوبة إليكم؛ ثم فسرها بقوله: نصر من الله وفتح قريب ؛ أي: عاجل؛ وهو فتح مكة؛ والنصر على قريش؛ أو فتح فارس والروم؛ وفي "تحبونها"؛ شيء من التوبيخ على محبة العاجل؛ وقال صاحب الكشاف: "معناه: هل أدلكم على تجارة تنجيكم؛ وعلى تجارة أخرى تحبونها"؛ ثم قال: "نصر"؛ أي: "هي نصر"؛ وبشر المؤمنين ؛ عطف على "تؤمنون"؛ لأنه في معنى الأمر؛ كأنه قيل: "آمنوا وجاهدوا يثبتكم الله وينصركم؛ وبشر يا رسول الله المؤمنين بذلك؛ وقيل: هو عطف على "قل"؛ مرادا قبل " يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث