الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا

وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا

18 - وأن المساجد لله ؛ من جملة الموحى؛ أي: أوحي إلي أن المساجد - أي: البيوت المبنية للصلاة فيها - لله؛ وقيل: معناه: "ولأن المساجد لله فلا تدعوا . . . "؛ على أن اللام متعلقة بـ "لا تدعوا"؛ أي: فلا تدعوا مع الله أحدا ؛ في المساجد؛ لأنها خالصة لله؛ ولعبادته؛ وقيل: "المساجد": أعضاء السجود: وهي: الجبهة؛ واليدان؛ والركبتان؛ والقدمان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث