الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يدخل من يشاء في رحمته والظالمين أعد لهم عذابا أليما

يدخل من يشاء في رحمته والظالمين أعد لهم عذابا أليما

31 - يدخل من يشاء ؛ وهم المؤمنون؛ في رحمته ؛ جنته؛ لأنها برحمته تنال؛ وهو حجة على المعتزلة؛ لأنهم يقولون: قد شاء أن يدخل كلا في رحمته؛ لأنه شاء إيمان الكل؛ والله (تعالى) أخبر أنه يدخل من يشاء في رحمته؛ وهو الذي علم منه أنه يختار الهدى؛ والظالمين ؛ الكافرين؛ لأنهم وضعوا العبادة في غير موضعها؛ ونصب بفعل مضمر؛ يفسره أعد لهم عذابا أليما ؛ نحو: "أوعد"؛ و"كافأ".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث