الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الركاز يوجد في أرض الصلح وأرض العنوة

الركاز يوجد في أرض الصلح وأرض العنوة قال : وبلغني أن مالكا قال : كل كنز وجد من دفن الجاهلية في بلاد قوم صالحوا عليها ، فأراه لأهل تلك الدار الذين صالحوا عليها وليس هو لمن أصابه ، وما أصيب في أرض العنوة فأراه لجماعة مسلمي أهل تلك البلاد الذين افتتحوها وليس هو لمن أصابه دونهم ، قال ابن القاسم : وهو بين لأن ما في داخلها بمنزلة ما في خارجها ، فهو لجميع مسلمي أهل تلك البلاد ويخمس .

قلت : وأرض الصلح في قول مالك أن جميعه للذين صالحوا على أرضهم لا يخمس ولا يؤخذ منهم شيء ؟ فقال : نعم .

قلت : وأرض العنوة يكون أربعة أخماسه للذين افتتحوها وخمسه يقسم في مواضع الخمس ؟

قال : نعم .

قال مالك : وذلك أنهم دخلوها بصلح فليس لأحد أن يأخذ منها شيئا مما وجد فيها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث