الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى

وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى

20 - وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه ؛ أي: وما لأحد عند الله نعمة يجازيه بها إلا أن يفعل فعلا يبتغي به وجه ربه؛ فيجازى عليه؛ الأعلى ؛ هو الرفيع بسلطانه؛ المنيع في شأنه وبرهانه؛ ولم يرد به العلو من حيث المكان؛ فذا آية الحدثان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث