الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فما يكذبك بعد بالدين

فما يكذبك بعد بالدين

7 - والخطاب في فما يكذبك بعد بالدين ؛ للإنسان؛ على طريقة الالتفات؛ أي: فما سبب تكذيبك بعد هذا البيان القاطع؛ والبرهان الساطع؛ بالجزاء؟! والمعنى أن خلق الإنسان من نطفة؛ وتقويمه بشرا سويا؛ وتدريجه في مراتب الزيادة؛ إلى أن يكمل ويستوي؛ ثم تنكيسه إلى أن يبلغ أرذل العمر؛ لا ترى دليلا أوضح منه على قدرة الخالق؛ وأن من قدر على خلق الإنسان؛ وعلى هذا كله؛ لم يعجز عن إعادته؛ فما سبب تكذيبك بالجزاء؟! أو: لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -؛ أي: فمن ينسبك إلى الكذب بعد هذا الدليل؟! فـ "ما"؛ بمعنى "من" .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث