الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر

جزء التالي صفحة
السابق

( واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين إني أريد أن تبوء بإثمي وإثمك فتكون من أصحاب النار وذلك جزاء الظالمين فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين فبعث الله غرابا يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوأة أخيه قال ياويلتا أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأواري سوأة أخي فأصبح من النادمين من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيرا منهم بعد ذلك في الأرض لمسرفون إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم إلا الذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم فاعلموا أن الله غفور رحيم يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة وجاهدوا في سبيله لعلكم تفلحون إن الذين كفروا لو أن لهم ما في الأرض جميعا ومثله معه ليفتدوا به من عذاب يوم القيامة ما تقبل منهم ولهم عذاب أليم يريدون أن يخرجوا من النار وما هم بخارجين منها ولهم عذاب مقيم والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم ) . الغراب : طائر معروف ، ويجمع في القلة على أغربة ، وفي الكثرة على غربان . وغراب اسم جنس ، وأسماء الأجناس إذا وقعت على مسمياتها من غير أن تكون منقولة من شيء ، فإن وجد فيها ما يمكن اشتقاقه حمل على أنه مشتق ، إلا أن ذلك قليل جدا ، بل الأكثر أن تكون غير مشتقة ; نحو : تراب ، وحجر ، وماء . ويمكن غراب أن يكون مأخوذا من الاغتراب ، فإن العرب تتشاءم به وتزعم أنه دال على الفراق . وقال حران العود :

وأما الغراب فالغريب المطوح وقال الشنفرى :


غراب لاغتراب من النوى وبالباذ بين من حبيب تعاشره



البحث في الأرض نبش التراب وإثارته ، ومنه سميت " براءة " بحوث . وفي المثل : لا تكن كالباحث عن [ ص: 460 ] الشفرة . السوأة : العورة . العجز : عدم الإطاقة ، وماضيه على فعل ، بفتح العين ، وهي اللغة الفاشية . وحكى الكسائي فيه : فعل ، بكسر العين . الندم : التحسر ، يقال منه : ندم يندم . الصلب معروف وهو إصابة صلبه بجذع ، أو حائط ، كما تقول : عانه ; أي : أصاب عينه ، وكبده : أصاب كبده . الخلاف : المخالفة ، ويقال : فرس به شكال من خلاف إذا كان في يده . نفاه : طرده فانتفى ، وقد لا يتعدى نفى . قال القطامي :


فأصبح جاركم قتيلا ونافيا

; أي : منفيا . الوسيلة الواسلة : ما يتقرب منه . يقال : وسله وتوسل إليه ، واستعيرت الوسيلة لما يتقرب به إلى الله تعالى من فعل الطاعات . وقال لبيد :

أرى الناس لا يدرون ما قدر أمرهم ألا كل ذي لب إلى الله واسل

وأنشد الطبري :

إذا غفل الواشون عدنا لوصلنا وعاد التصابي بيننا والوسائل

السارق : اسم فاعل من سرق يسرق سرقا ، والسرق والسرقة الاسم ; كذا قال بعضهم وربما قالوا سرقة مالا . قال ابن عرفة : السارق عند العرب من جاء مستترا إلى حرز فأخذ منه ما ليس له .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث