الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الصلح

3594 3- باب في الصلح

434 \ 3449 -عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلح جائز بين المسلمين زاد أحمد -وهو ابن عبد الواحد- إلا صلحا أحل حراما أو حرم حلالا وزاد سليمان بن داود -وهو المهري- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمون على شروطهم

في إسناده كثير بن زيد أبو محمد الأسلمي مولاهم المدني، قال ابن معين:ثقة، وقال مرة: ليس بشيء، وقال مرة: ليس بذاك القوي، وتكلم فيه غيره.

التالي السابق




قال ابن القيم رحمه الله: وقد روى الترمذي من حديث كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف المزني عن أبيه عن جده.

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " الصلح جائز بين المسلمين، إلا صلحا حرم حلالا أو أحل حراما والمسلمون على شروطهم، إلا شرطا حرم حلالا أو أحل حراما " وقال هذا حديث حسن صحيح.

وفي كثير من النسخ.

حسن فقط.

[ ص: 556 ] وقد استدرك على الترمذي تصحيح حديث كثير هذا؛ فإنه ضعيف، قال عبد الله بن أحمد: أمرني أبي أن أضرب على حديثه، وقال مرة.

ضرب أبي على حديثه، فلم يحدثنا به، وقال هو ضعيف الحديث، وقال ابن معين: ليس بشيء.

وقد روى الدارقطني في سننه حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " الصلح جائز بين المسلمين " من طريق عفان: حدثنا حماد بن زيد عن ثابت عن أبي رافع عن أبى هريرة وقال: هذا صحيح الإسناد،

وأخرجه الحاكم في المستدرك من هذا الوجه، وقال صحيح على شرطهما.

قلت: وعلته أنه من رواية عبد الله بن الحسين المصيصي عن عفان، وقد قال ابن حبان كان يقلب الأخبار ويسرقها، لا يحتج بما انفرد به،

وقال الحاكم: المصيصي ثقة، تفرد به.

[ ص: 557 ]


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث