الفقه المقارن

المغني

موفق الدين عبد الله بن أحمد بن قدامة

دار إحيار التراث العربي

سنة النشر: 1405هـ / 1985م
رقم الطبعة: الأولى
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » المغني لابن قدامة » كتاب الجهاد » مسألة أفضل الأعمال بعد الفرائض الجهاد

مسألة: الجزء التاسع
( 7416 ) قال : ( قال أبو عبد الله : لا أعلم شيئا من العمل بعد الفرائض أفضل من الجهاد ) روى هذه المسألة عن أحمد جماعة من أصحابه ، قال الأثرم : قال أحمد : لا نعلم شيئا من أبواب البر أفضل من السبيل . وقال الفضل بن زياد : سمعت أبا عبد الله ، وذكر له أمر العدو ؟ فجعل يبكي ، ويقول : ما من أعمال البر أفضل منه .

وقال عنه غيره : ليس يعدل لقاء العدو شيء . ومباشرة القتال بنفسه أفضل الأعمال ، والذين يقاتلون العدو ، هم الذين يدفعون عن الإسلام وعن حريمهم ، فأي عمل أفضل منه ، الناس آمنون وهم خائفون ، قد بذلوا مهج أنفسهم . وقد روى ابن مسعود ، قال { : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي الأعمال أفضل ؟ قال : الصلاة لمواقيتها . قلت : ثم أي ؟ قال ثم بر الوالدين . قلت ثم أي ؟ قال : الجهاد في سبيل الله . } قال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح .

وروى أبو هريرة رضي الله عنه قال { : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي الأعمال أفضل ؟ أو أي الأعمال خير ؟ قال : إيمان بالله ورسوله . قيل : ثم أي شيء ؟ قال : الجهاد سنام العمل . قيل : ثم أي ؟ قال : حج مبرور } . أخرجه الترمذي . وقال : حديث حسن صحيح . وروى أبو سعيد الخدري ، قال : { قيل : يا رسول الله ، أي الناس أفضل ؟ فقال : مؤمن مجاهد في سبيل الله بنفسه وماله } . متفق عليه .

وعن ابن عباس ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { ألا أخبركم بخير الناس ؟ رجل ممسك بعنان فرسه في سبيل الله . } قال الترمذي : هذا حديث حسن . وروى الخلال ، بإسناده عن الحسن ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { والذي نفسي بيده ، ما بين السماء والأرض من عمل أفضل من جهاد في سبيل الله ، أو حجة مبرورة ، لا رفث فيها ولا فسوق ولا جدال . } ولأن الجهاد بذل المهجة والمال ، ونفعه يعم المسلمين كلهم ، صغيرهم وكبيرهم ، قويهم وضعيفهم ، ذكرهم وأنثاهم ، وغيره لا يساويه في نفعه وخطره ، فلا يساويه في فضله وأجره .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة