English| Deutsch| Français| Español

  قيل للأحنف بن قيس: إنك شيخ كبير وإن الصيام يضعفك!،فقال:إني أعده لسفر طويل 

الفتاوى

لقد تزوجت وأنا طالبة، ورزقني الله بالحمل بعد زواجي بقليل، فكنت أذهب إلى الجامعة وأنا حامل، وزادت المشاكل في حملي، ولازمت الفراش، واستمر القيء معي حتى آخر يوم من حملي، ومرّ رمضان وكنت في الشهر السابع، وفي

أنا حامل في آخر الشهر الثالث، وكنت استشرت الطبيب أن أصوم، فسمح لي بالصوم ما دمت آكل وأشرب جيدا. لكن خلال فترة الصوم كنت متعبة جدا، وينخفض ضغط دمي، وحصل لي جفاف خفيف. وزوجى طبيب أيضا، وحلف ألا أصوم باقي

وافق حملي رمضان 2017، فصمت ما تيسر لي، ولم أستطع القضاء بعدها بسبب الرضاعة، ونقص الحديد في الجسم. وبتوفيق من الله، صمت رمضان 2018 كاملا، وبدأت بالقضاء، وأطعمت عن كل يوم أفطرت فيه مسكينا. بعدها حملت

زوجة أخي حامل، وستضع مولودها قريبا خلال شهر رمضان الكريم، ما هو مقدار الكفارة اللازم إخراجها عن شهر رمضان كاملا؟ خصوصا وأنها لن تقضي أيامها بعد الولادة؛ لأنها ضعيفة صحيا، وهل يجوز إخراجها نقودا حيث يصعب

أنا متزوجة، أفطرت رمضان 2015 بسبب الإجهاض، وبعده بشهرين حملت ـ والحمد لله ـ فلم أستطع صيام ما علي، ووضعت مولودي في رمضان 2016، ولم أستطع الصيام، والآن أنا حامل، وعند رمضان 2017 سأكون في الشهر السابع،

منذ 3 سنوات ولدت قبل رمضان بأسبوع، فأفطرته كله، ومنذ سنتين كنت حاملا فقال الدكتور إنني لا بد أن أفطر من أجل صحة الجنين، فعلي صيام رمضانين وأيام قديمة ـ وكلها 60 يوما ـ وأنا أستطيع الصوم، لكن ربنا أعطى

إذا اعتقد شخص مذهبًا معينًا، ثم انتقل إلى مذهب آخر بالترجيح العلمي، فهل يلزمه إعادة العبادة التي على المذهب القديم؟ مثال الحامل لا تصوم ثم ترى وجوب الفدية فقط، وقد دفع الفدية، ثم بعد سنوات يتبين لها أن

زوجتي أفطرت رمضان هذا العام بسبب أنها مرضعة وخافت على طفلها، وأريد أن أخرج الكفارة مجتمعة بعد رمضان، فهل يجوز؟ وهل يجوز إخراج كفارة مال؟ وكم يكون مقدار كفارة اليوم الواحد من المال إذا كنت أعيش في مصر؟

أنا مرضع لطفل عمره شهر، وهو بولادته بقي بالخدج 10 أيام، لذا هو ضعيف ويحتاج لحليب أم كامل ومقوي ليستعيد صحته، وبحلول شهر رمضان المبارك حاولت أن أصوم، فتسحرت وانتظرت الصباح، لكني في الساعة السابعة صباحًا

أنا امرأة في 26 من العمر، ولدي طفلان، وحامل في الشهر السابع. لقد كنت في المستشفى قبل بضعة أيام من رمضان، لمدة أسبوع، ونصحني الطبيب بعدم الصوم خوفاً على صحتي؛ لأن لدي فقرا في الدم، ولكن لم أسمع بنصيحته،

السابق