English| Deutsch| Français| Español

  اتقوا معاصي الله في الخلوات،فإن الشاهد هو الحاكم 

الفتاوى

وفقني الله لصيام داود. فهل أصوم شعبان إلا قليلًا، كما ورد عن النبي؟ أم أكتفي بصيام يوم وإفطار آخر؟ ولا أفهم لماذا نجمع بين صيام داود، وصيام الأيام المفضلة سنويًا؛ كيوم عرفة، وعاشوراء، ولكن لا نفعل ذلك

أنا معتادة على صيام الاثنين والخميس، والاثنين القادم سيوافق عيد المسيحيين. هل يجوز صيامه أم لا؟

أحاول الالتزام بسنة النبي صلى الله عليه وسلم .. ومن ذلك: صيام الأيام البيض، ولكن تكون متتالية، أي: أنها تخالف صيام يوم وترك يوم. فهل إذا صمت الأيام البيض أفطر 3 أيام متتالية لتعادلها؟. وجزاكم الله خيراً.

كيف كان يصوم رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء منذ أن قدم إلى المدينة المنورة؟ ولماذا لم يتحدث عن صيام اليوم التاسع، إلا في عامه الأخير؟ وجزاكم الله خيرًا.

علي 9 أيام من صيام رمضان، وعلي أيام كفارة؛ لأني أقسمت على شيء ولم أفعله. هل أستطيع أن أجمع بين أيام رمضان والكفارة سويا؟ وهل أستطيع أن أجمع بين قضاء أيام رمضان، والتسع من ذي الحجة؟

ما فضل صيام أول خمسة عشر يومًا من شعبان؟ وما حكم صيام الأيام الخمسة عشر الأولى من شعبان، وترك صيام يوم الإثنين والخميس من بقية الشهر ممن اعتاد صيام الاثنين والخميس طول السنة؟

مغترب، وإجازتي شهر كل سنة، وأحافظ على سنن صوم الاثنين والخميس، والثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر كل شهر عربي عند نزولي الإجازة، تنشب خلافات بيني وبين زوجتي؛ لأني أريد الصوم وهي لا تريدني أن أصوم؛ لأن

أسأل الله أن يكتب أجركم. اعتدت -والحمد لله- على صيام يوم الاثنين، إلا أنني لم أستطع صيام الخميس؛ بسبب سفري كل خميس تقريبا، والمحافظة على صيام الأربعاء مناسب لي من جهة العمل. فهل المحافظة على صيام الأربعاء،

ما حكم من نوى من الليل صيام النفل كعاشوراء، ثم أفطر في النهار عمدا أو سهوا، وماذا عليه؟

هل يجب أن تكون النية في صيام العشر الأوائل من ذي الحجة قبل الفجر؛ حيث إنني نمت ثم استيقظت، ولكن بعد الفجر بنصف ساعة، ولم أنو، حيث إنني كنت عازمًا على صيام هذا اليوم من اليوم الذي قبله، فهل يعتبر هذا العزم

السابق