English| Deutsch| Français| Español

  قال ابن عيينة : من صلى الصلوات الخمس فقد شكر الله تعالى، ومن دعا للوالدين في أدبار الصلوات فقد شكر لهما 

الفتاوى

ما حكم صيام يوم الاثنين الذي يوافق 26 من شعبان؟ جزاكم الله خيرا.

قد هل علينا هلال شهر رجب الكريم، وقد اعتدت في السابق صيام يومي الاثنين والخميس لهذا الشهر؛ لما لهما من أجر، إلا أنه في هذه السنة، وبحكم أنني لا زلت أدرس، فيدركني أذان المغرب، وأنا لا زلت في قاعة الدراسة،

إذا كانت الأيام البيض تصادف يوم الاثنين أو الخميس، فهل أستطيع جمع النية بين العملين، وأخذ أجر صيام الخميس وصيام يوم 13 مثلًا في صيام يوم واحد؟

كان صديقي صائما صيام نافلة، ونسيَ فشرب، وعندما سألَ أحد المشايخ، قال له: النسيان فقط في الفرض، ولا يكون في النافلة، وعليك أنْ تُفطر، فأكَّد فطره بأن أكل، وشربَ، وذلك بناءً على فتوى هذا الشيخ. أمَّا عندما

هل أكون قد قسوت على نفسي إذا قمت بصيام خمسة أيام من كل أسبوع؟ علما أني شاب، ولست قادرا على الزواج بسبب إكمال الدراسة. وقد وعيت كلام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما قال: يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنْ

إذا كنت معتادًا منذ فترة قصيرة على صيام الاثنين والخميس، وفي يوم الخميس أكلت صباحًا، ثم ذكَّرني أحد زملائي أنه الخميس، حيث إني لم أكن منتبهًا لذلك، فهل أكمل الصيام، أم أكون قد أفطرت؟ وهل اعتيادي على صيام

سؤالي إليكم هو: أني شاب في المرحلة الثانوية، وأحب صوم النفل، وأقدر عليه، ولا يشق عليَّ، لكن أهلي يمنعونني خوفًا عليَّ. هل أصوم إلى أن يضعوا الطعام؟ أم أنا مأجور دون فعل أي شيء؟ شكر الله لكم و أسعدكم.

وفقني الله لصيام داود. فهل أصوم شعبان إلا قليلًا، كما ورد عن النبي؟ أم أكتفي بصيام يوم وإفطار آخر؟ ولا أفهم لماذا نجمع بين صيام داود، وصيام الأيام المفضلة سنويًا؛ كيوم عرفة، وعاشوراء، ولكن لا نفعل ذلك

أنا معتادة على صيام الاثنين والخميس، والاثنين القادم سيوافق عيد المسيحيين. هل يجوز صيامه أم لا؟

أحاول الالتزام بسنة النبي صلى الله عليه وسلم .. ومن ذلك: صيام الأيام البيض، ولكن تكون متتالية، أي: أنها تخالف صيام يوم وترك يوم. فهل إذا صمت الأيام البيض أفطر 3 أيام متتالية لتعادلها؟. وجزاكم الله خيراً.

السابق