English| Deutsch| Français| Español

 قال عبد العزيز بن أبي رواد: أدركتهم يجتهدون في العمل الصالح، فإذا فعلوه وقع عليهم الهم أيقبل منهم أم لا 

الفتاوى

توفي شخص، وله عدد كبير من الأولاد والبنات، وكان قبل وفاته بمدة قد أخذ ذهبًا -مهر بعض بناته- كدَين عليه، ولم يرجعه في حياته، رغم أنه كان قادرًا على ذلك، وعندما كانت بناته تذكرنه، يقول: "أنت ومالك لأبيك"،

أنا منذ خمس سنين ذهبت إلى مدرس، أنا وصاحبتي، وكان المدرس قريبها، فهو أخو زوج عمّتها، ونحن في ذلك الوقت كنا نجرّب المدرسين، فحضرنا حصة واحدة، أو اثنتين، وعلى الأرجح كانت حصة واحدة، والشرح لم يعجبنا، فغيرناه،

صديقتي اقترضت مني أشياء من قبل -كثياب، وأموال- على أن تردها إليّ مرة أخرى، ولكنها لم تفعل، وأنا أسامحها في كل مرة، وهذه الصديقة طلبت مني مبلغًا كبيرًا بالنسبة لي، ولكنه متوفر معي، وهي تطلب مني لعلمها أني

أنا فتاة أبلغ من العمر 25 عاما. طلب مني أبي أن أضمنه ليأخذ قرضا ربويا من البنك؛ لصعوبة المعيشة، وأنا لم أعِ في وقتها حرمة الربا. كنت أعلم، لكن لم أفكر، ولم أكن على قدر من الالتزام، بالإضافة إلى أني لم

لي أخت متزوجة، ولديها أولاد، وقد أخذت مبلغا من المال من أمي، وقد وعدت أمي برد ذلك المال، ولكن أختي توفاها الله، وبعدها بشهر قد توفيت أمي. هل لنا الحق كإخوة المتوفاة -أختي- المطالبة بهذا المال من أولادها،

إذا أقرضت شخصًا ما &1633;&1632;&1632; ريال، وطلبت منه أن يرجع لي &1637;&1632; ريالًا فورًا، أو بعد شهر عن طِيب نفسٍ مني؛ لأني أحببت أن أساعده، وأتصدق عليه بـ&1637;&1632; ريالًا؛ دون صورة المعاوضة، والمرابحة،

أسعد الله أوقاتكم. رجل قبل أن يتمسك بالإسلام اقترض المال من شخص آخر، ولكن ليس لديه إمكانيات لدفع الدين، إلا أنه قبل إسلامه اشترى مصنع كحول وخمر. لم يعمل هذا المصنع من يوم الشراء حتى الآن. هناك سؤالان:

لنا جارة تقول: إنها تدفع نيابة عنا ثمن نظافة سلّم العمارة، ولم تبلغنا بذلك، ونحن مسافرون، وفي أوقات كثيرة أكون هناك فترة الإجازة، أو يكون هناك أولادي، ولم تخبرنا بذلك، وتريد الآن ثمن السنوات الماضية مبلغًا

أنا مهندس أعمل في شركة بترول. الشركة تقوم بعمل معرض للسلع المعمرة والسيارات. ونقوم نحن بطلب شراء لسيارة معينة. يقوم البنك المتفق مع الشركة في المعرض، بدفع كامل مبلغ السيارة لمعرض السيارات، ثم تقسيط مبلغ

أريد معرفة حكم أني اقترضت قرضا ربويا لشراء سيارة أستعملها للتنقل إلى عملي. فهل هذا يعني أن أجري حرام؟

السابق