اتقوا معاصي الله في الخلوات،فإن الشاهد هو الحاكم 


محور الحج  »   الحج والعمرة الفدية » فدية ارتكاب المحظورات (156)

 
رقـم الفتوى : 228505
عنوان الفتوى: حكم وضع المُحرم بودرة معطرة لتخفيف الالتهابات
السؤال

قمت بالحج - ولله الحمد - ولكني قبل التحلل الأصغر أصبت بتسلخات شديدة في الفخذين, ولم أستطع التحمل, فقمت بشراء بودرة ملطفة لتخفيف الالتهابات, ولكنها كانت معطرة – للأسف - وللأمانة فقد علمت هذا قبل استخدامها, ولكني لم أعد لاستبدالها؛ لأن الألم كان شديدًا, وكان المشي والعودة إلى الصيدلية صعبًا جدًّا عليّ, فهل علي شيء في ذلك - جزاكم الله خيرًا -؟

الفتوى

الحمد لله, والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كان الحال كما وصفت: فنرجو ألّا يكون عليك إثم, ولكن تلزمك الفدية, وهي على التخيير بين صيام ثلاثة أيام, وإطعام ستة مساكين, لكل مسكين نصف صاع, وذبح شاة، قال في كشاف القناع: وإن احتاج) المحرم (إلى فعل محظور, فله فعله, وعليه الفداء)؛ لأن كعب بن عجرة لما احتاج إلى الحلق أباحه الشارع له, وأوجب عليه الفدية, والباقي في معناه. انتهى.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
1438 هـ © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة